أولا / تعريف مكون الزبيب الطبيعي:

فوائد الزبيب
فوائد الزبيب

قبل أن نخوض في الحديث عن فوائد الزبيب الكثيرة والمتعددة التي ستجعلكم لا تستغنون عن توفيره في بيتكم، دعونا نعرفكم أولا على هذا المكون الطبيعي المميز، فهو من الفواكه المجففة التي يتم استخراجها من العنب بعد تجفيفه، وتوجد هذه الفاكهة الغنية بالفيتامينات في عدة مناطق حول العالم، منها إيرلاندا ونيوزلندا وأستراليا إضافة إلى إنتاجه في الولايات المتحدة الأمريكية، فالزبيب سواء الأسود أو الأصفر هو عبارة عن تلك الحبوب التي تتميز بذاك الحجم الصغير وبذاك المذاق الحلو والرائع الذي يحبه الكبير والصغير

كما أن الزبيب يعتبر مكونا طبيعيا مميزا بمذاقه الرائع، والذي يمكن تناوله نيئا كما يمكن تناوله مطبوخا مع مجموعة من الأطباق المالحة والحلوة كذلك، كما أن هذا المكون يمكن الإقبال عليه كمشروب أو عصير بمزجه مع بعض المكونات الأخرى أو الاكتفاء به دون فقط، وهنا من خلال هذا المقال من موقع علاجي نقدم لكم أهم الفوائد الصحية والعلاجية التي يتميز بها الزبيب الأصفر أو المائل للون البرتقالي والزبيب الأسود أيضا لتتعرفوا عليها وتكتشفوها معنا والتي ستجعل الزبيب من المكونات المهمة والضرورية توفرها في منازلكم كونها مهمة جدا بفوائدها الصحية والعلاجية

ثانيا / تعرفوا على الفوائد العديدة المتوفرة في الزبيب :

الزبيب الصحية
الزبيب الصحية

يعتبر الزبيب من الفواكه المجففة المستخرجة من العنب بعد التجفيف، وهو كباقي الفواكه التي يتم تجفيفها، فهو مكون طبيعي مفيد جدا للصحة وغني بالفيتامينات والمعادن وغيرها من المكونات التي تجعله مفيدا جدا في علاج مجموعة من الأمراض وإصلاح الكثير من العيوب الصحية، وقد اخترنا أن نعرفكم من خلال هذه السطور على فوائد الزبيب الصحية التي لابد من معرفتها لجعله مكونا مهما وضروريا ضمن النظام الغذائي اليومي للفرد والتي تتمثل في النقط الرئيسية التالية:

الزبيب مهم لزيادة الوزن :

من فوائد الزبيب الكثيرة أن هذا المكون يعمل على علاج النحافة المفرطة وزيادة الوزن بطريقة طبيعية وغير مبالغ فيها، وذلك بفضل ما يحتوي عليه من نسبة السكر الخاص بالفواكه، إضافة إلى توفره على كمية مهمة من الجلوكوز والطاقة الكامنة، كما أنه من المكونات المهمة جدا في التغذية لدى الأشخاص الرياضيين.

الزبيب يعمل على علاج مشاكل الهضم:

من بين فوائد الزبيب الكثيرة نذكر أيضا أنه مكون مميز جدا بما يحتوي عليه من معادن منها الفسفور والسيلينيوم والبروتينات إضافة إلى كمية مهمة من الفيتامينات المفيدة للجسم والصحة، وهذا ما يجعله يسهل عملية امتصاص المواد الغذائية وتسهيل عملية الهضم .

الزبيب يقي من الإصابة بالسرطان:

من بين الفوائد الكثيرة التي يتوفر عليها الزبيب أنه يقي الإنسان من الإصابة بالسرطان وذلك بفضل ما يحتوي عليه من مواد مضادة للأكسدة مثل البوليفينول التي تعمل على محاربة الجذور الحرة التي غالبا ما تنمو في كل الجسم وتؤدي إلى الإصابة بمجموعة من الأضرار الكبيرة لمختلف أجهزة الجسم والخلايا، وهي الجذور التي يمكن اعتبارها مراحل ابتدائية للعوامل الأساسية التي تساهم في النمو التلقائي للخلايا السرطانية.

الزبيب يحد من ارتفاع ضغط الدم:

من بين فوائد الزبيب المهمة والصحية أنه يعمل على خفض مستوى ضغط الدم بفضل نسبته العالية من البوتاسيوم والتي تساعد في التقليل من التوتر والعصبية إضافة إلى الألياف الغذائية التي تلعب دورا مهما جدا في الحد من التصلب والتقليل من القلق وبالتالي هذه الأمور تساهم في خفض ضغط الدم العالي بشكل ملحوظ.

الزبيب مهم لمرضى السكري:

من فوائد الزبيب الكثيرة والمهمة على صحة الإنسان، أنه يعمل على تنظيم عملية امتصاص السكر من طرف جسم الإنسان، ويخفض أيضا من استجابة مادة الأنسولين بعد تناول وجبات الأكل، وهذا ما يؤدي إلى تقليل فرصة الإصابة بمضاعفات صحية خطيرة، كما أنه من المكونات المهمة التي تعمل على تنظيم هرمونات متعددة منها هرمون اللبتين والغريلين التي تكون مسؤولة عن إعلام جسم الإنسان بحدوث الجوع.

الزبيب مهم لعلاج فقر الدم :

بما أن الزبيب يحتوي على الكثير من الفيتامينات بما فيها فيتامين b، فهذا يجعله مكونا مفيدا جدا في علاج مرض فقر الدم والقضاء عليه، إضافة إلى أنه يحتوي على مكون النحاس الذي يقوم بدور مهم في تكوين خلايا الدم الحمراء، وبالتالي تقوية المناعة والتخلص من فقر الدم الذي يعتبر من الأمراض الخطيرة.

الزبيب يعالج مرض الحمى :

من بين فوائد الزبيب الصحية أنه يعتبر واحدا من المغذيات الطبيعية النباتية المفيدة التي تقضي على الجراثيم، إضافة إلى أنه يحتوي على مجموعة من خصائص المضادات الحيوية وأيضا مضادات الأكسدة التي تساهم في علاج والقضاء على مرض الحمى بشكل نهائي، حيث أن الزبيب يحارب كل الالتهابات الفيروسية  وأيضا يقضي على البكتيريا.

الزبيب يحمي العيون :

فوائد الزبيب كثيرة ومتعددة ومنها أنه يعمل على حماية العيون من الإصابة بالجذور الحرة التي تظهر على شكل ضمور بقعي والتي تؤدي إلى إعتام عدسات العيون، ويحتوي الزبيب أيضا على كمية كبيرة من الفيتامينات منها فيتامين a بأنواعه والذي يعد مفيدا لصحة العيون وحمايتها .

الزبيب مهم جدا لحماية العظام :

من فوائد الزبيب أنه مكون مهم ومفيد جدا للعظام فهو يحتوي على كمية كبيرة من مكون الكالسيوم ويتوفر على كمية من المغذيات الدقيقة والبورون الذي يساهم بشكل كبير في تكوين عظام الجسم، ويساعد على عملية امتصاص الكالسيوم بطريقة فعالة جدا .

ثالثا / إليكم فوائد الزبيب الأسود :

الزبيب الأسود لا يختلف كثيرا عن الزبيب الأصفر أو البرتقالي حسب لونه، فهو أيضا من الفواكه المجففة، الذي يكون مصدره العنب الذي يتميز بلبه المتماسك ونسبة السكر العالية التي توجد فيه، وينتج هذه المكون الطبيعي في الكثير من المناطق حول العالم، منها جامايكا وأفريقيا وتوغو وتركيا وسوريا وغيرها من الدول، وهو من المكونات التي يجب أن تكون متوفرة لديكم في البيت نظرا لما يتميز به من فوائد وخصائص صحية ومهمة جدا للجسم والصحة والتي سنقدمها لكم في هذا المقال لتتعرفوا عليها.

الزبيب الأسود يعالج السعال وغيرها:

فوائد الزبيب الأسود كثيرة ومتعددة فهو مكون يحتوي على كمية مهمة من المواد الغذائية الصحية المفيدة للجسم، والتي تتمثل في السكريات والكربوهيدرات وأيضا الألياف الغذائية والدهون المفيدة، وهذا ما يجعله فعالا في علاج مشاكل السعال ويخلص من البلغم ويعالج التهاب الحلق ويخلص المريض من أمراض الرئة كما أنه يقضي على الملاريا ويفتت حصى المثانة .

الزبيب الأسود يقلل ارتفاع ضغط الدم :

من فوائد الزبيب الأسود أنه فعال جدا في علاج مجموعة من الأمراض من بينها مرض النقرس، ويقوم بالتخفيف من الإرهاق والتعب ويحسن صحة المرأة الحامل ، كما أنه يعالج الإمساك ويلين الأمعاء ويقضي على مشاكل الجهاز الهضمي بشكل كبير، كما أنه يساعد في القضاء على سموم الجسم وإزالتها ويمنح الجسم الطاقة التي يحتاجها بفضل ما يحتويه من السكريات المفيدة والجلوكوز إضافة إلى سكر الفواكه المفيد.

الزبيب الأسود يعزز جهاز المناعة :

من بين الفوائد الكثيرة التي يتوفر عليها الزبيب الأسود أنه يقوي المناعة بشكل كبير، وذلك بفضل ما يحتوي عليه من الفيتامينات المهمة والمواد المغذية والكثير من البروتينات، هذا بالإضافة إلى أنه مكون جبار في تسهيل عملية الهضم وذلك بفضل توفره على نسبة عالية جدا من الألياف وقدرته الكبيرة على امتصاص الماء أثناء الهضم.

الزبيب الأسود يقلل مشكلة التسوس:

فوائد الزبيب كثيرة ومتعددة فهو يحمي الإنسان من التسوس وذلك بفضل ما يحتوي عليه من حمض الأولينوليك الذي يساعد على علاج التسوس والحماية منه، فضلا عن كونه يساعد على تقوية العظام ويمنع الإصابة بهشاشتها، لأنه مكون يتوفر على كمية كبيرة من الكالسيوم .

الزبيب الأسود يقلل من حموضة المعدة:

من بين المشاكل الصحية التي يعالجها الزبيب الأسود أنه يقضي على مشاكل المعدة من بينها مشكلة الحموضة بفضل ما يحتوي عليه من عناصر غذائية مهمة منها المغنيسيوم والبوتاسيوم، إضافة إلى قدرته على مقاومة الالتهابات ويقضي على الجراثيم كما أنه يعمل على حماية البصر والعيون من الإصابة بالعمى.

رابعا : هذه هي الأضرار الناجمة عن استعمال الزبيب بشكل مفرط:

الزبيب

دائما ما نقول أن الشيء إن زاد عن حده ينقلب إلى ضده، فالزبيب مثله مثل كل المكونات والمواد الطبيعية الأخرى، فالإفراط في استعمال مادة معينة قد لا تكون نتيجته إيجابية على الصحة أكثر مما ستكون سلبية ومضرة، لهذا ينصح الخبراء في هذا المجال باعتماد المكونات بالقدر المناسب والصحيح حتى لا تسبب مضاعفات على الصحة، وهذا ما ينطبق أيضا على مكون الزبيب الذي يجب عدم الإفراط في استعماله، وحتى نقربكم أكثر من المخاطر الناجمة عن تناول الزبيب بكثرة إليكم هذه المعلومات في النقط التالية:

  • تناول الزبيب بنوعيه بشكل مفرط يؤدي إلى الإصابة بالإسهال وذلك لكونه يتوفر على كمية كبيرة من الألياف الغذائية التي تؤدي عند الإكثار منها إلى هذه المشكلة الصحية.
  • الإفراط في تناول الزبيب لدى المرأة الحامل خاصة قبل الولادة يتسبب في بطئ وتخثر الدم، كما يجب على من يعاني مشكلة نزيف الدم الابتعاد عن الزبيب .
  • من بين الأعراض الجانبية والخطيرة التي يتسبب فيها الزبيب الأسود والأصفر أيضا أنه يؤدي إلى السمنة والإصابة بمرض السكري نتيجة ما يحتوي عليه من السعرات الحرارية بعد تجفيفه حيث أصبح بدون نسبة مياه ويبقى محتفظا فقط بالسكرات.
  • يؤدي الإكثار من تناول الزبيب وبشكل مفرط، إلى الإصابة بمشاكل على مستوى الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ والغازات وتشنجات البطن والأمعاء.
  • قد يؤدي الزبيب عند تناوله بشكل مفرط إلى مجموعة من الأمراض نتيجة اعتماد بعض المواد الخاصة بالتجفيف وعملية التصنيع والمواد الحافظة، إضافة إلى أنه يصبح ضارا عند الإكثار منه بسبب الفطريات التي يحتوي عليها والمواد السامة التي قد تتسلل إليه عندما يتم تخزينه لمدة طويلة.
  • يتسبب الإكثار من تناول الزبيب إلى الإصابة برد فعل تحسسي كصعوبة التنفس والحمى والإسهال لا سيما لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية.
تورية عمر: من مواليد مدينة مراكش حاصلة على شهادة الباكلوريا سنة 2008 شعبة الآداب العصري ، بميزة جيد جدا، وخريجة معهد الاتصال وعلوم الإعلام دفعة 2010، بميزة مشرف جدا، صحفية ومحررة بقسم الأخبار والمقالات الحرة والتحقيق والروبوتاج، كاتبة سيناريوهات أفلام وكاتبة قصص قصيرة، شاعرة وزجالة، من عشاق عبد الرحمن المجذوب، والمطالعة في مجموعة من المجالات، العمل بمجال الصحافة منذ 10 سنوات بشتى مجالات الصحافة المكتوبة والمسموعة والمقروءة والصحافة الاليكترونية ، إتقان اللغة العربية الفصحى، والفرنسية ، إجراء حوارات ومقابلات مع شخصيات بارزة في المجتمع، فن ثقافة، سياسة، مجتمع مدني، مشاهير وغيرها ، متمكنة من تقنيات التصوير الفوتوغرافي وتصوير الفيديو وتقنيات المونتاج.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا