فقر الدم
فقر الدم

يعتبر فقر الدم من الأمراض التي يتعرض للإصابة بها كل الأشخاص من مختلف الأعمار، ومن الجنسين معا، كما أنه من الأمراض الخطيرة جدا إذا تم تجاهل علاجه في الوقت المناسب، وهو ينتج عن نقص الحديد، ونقص كمية خلايا الدم الحمراء، في جسم الإنسان، التي تكون المسؤولة عن نقل الأوكسجين لأنسجة الجسم ، ويتراوح في شدته بين الحاد والمتوسط، ويعد الانخفاض في معدل الدم في جسم الإنسان من الأسباب الرئيسية للإصابة بهذا المرض، والذي يؤدي إلى خلل في صحة الإنسان وتوازن جسمه، كما أنه ينقسم إلى عدة أقسام مختلفة ومتنوعة ، وتختلف من شخص إلى آخر .

يجب على كل واحد منا أن يعرف جيدا أنه عرضة في أي وقت للإصابة بمرض فقر الدم الذي يعد من بين الأمراض الخطيرة والصعبة جدا، والذي يراه البعض على أنه أمر بسيط ويمكن تجاوزه بسهولة، إلا أن هذا الأمر ليس صحيحا، ففقر الدم قد يؤدي إلى الوفاة، وقد ينتج عنه مجموعة من الأمراض الأخرى التي قد لا تخطر على بال أي منا، لهذا سنتحدث في هذا المقال أولا عن أسبابه المتعددة والمتنوعة ، ثم أنواعه ونتطرق إلى أعراضه وكيفية علاجه طبيعيا وطبيا وغذائيا .

أولا : الأسباب التي تؤدي للإصابة بفقر الدم:

  • يصيب الإنسان نتيجة تعرضه لحادثة معينة لا قدر الله وينتج عنها فقدانه للكثير من الدماء، دون محاولة تعويض ذاك النقص الذي تعرض له، وهذا ما يسمى فقر الدم الناجم عن فقدان الدم ، حتى بعد الشفاء من الحادث يبقى النقص في الدم طالما لم يقم المصاب بعلاجه بطرقه السليمة والصحيحة .
  • كما أن الشخص قد يصاب بمرض فقر الدم عندما ينخفض معدل إنتاج كريات الدم الحمراء في جسمه، فيصبح عرضة لهذا المرض الخطير الذي يجعل الجسم هزيلا ويفقده توازنه وقدرته على القيام حتى بأبسط الأمور .
  • يعد فقر الدم من الأمراض التي تصاب بها المرأة الحامل، كونها تحتاج إلى كمية مضاعفة من الحديد أكثر من غيرها من النساء غير الحوامل، لهذا لابد للمرأة الحامل استشارة الطبيب منذ بداية الحمل وبشكل مستمر طيلة فترة الحمل، إذ أنه بدوره يحدد لها نوعية المكملات الغذائية التي ستحتاجها في تلك الفترة، وذلك من أجل تكوين كمية كافية من الدم حتى تتمكن من أن تزود جنينها بالأوكسجين، ولتتجنب أن تصاب بفقر الدم الذي يعد من الأمراض الخطيرة التي قد تؤدي إلى الولادة المبكرة ، وأيضا إصابة الجنين بانخفاض في الوزن، وهو نوع من أنواع المرض.
  • هناك بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى إصابة الشخص بفقر الدم، والتي تكون خارجة عن إرادته والتي تتمثل في عامل الوراثة، إذ أن هنا يكون فقر الدم متوارثا ، المتمثل في أحد أنواع كريات الدم الحمراء الخاصة جدا، والتي يتسبب شكلها في صعوبة مرورها من خلال أعضاء الجسم المتنوعة، ما يؤدي إلى دمارها في الطحال إذ أنها تبقى عالقة به، وهذا التدمير الذي تتعرض له ما يتسبب في إصابة الشخص بفقر الدم، الذي يكون متوسط الحدة، إلا أن هذا لا يعني تركه أو إهماله بل يجب علاجه فرغم بساطته إلا أنه يؤدي إلى الإصابة بأمراض أخرى.
  • من المسببات الأكثر شيوعا بمرض فقر الدم، هو عدم تناول الطعام الصحي الذي عادة ما يكون غنيا بالحديد، لا سيما لدى الأطفال، والاعتماد فقط على مجموعة من الأطعمة الجاهزة التي تكون مشبعة بالسعرات الحرارية والدهون، والإقبال عليها بنهم، إضافة إلى تناول الأطعمة التي تحتوي على نقص الفيتامينات ونقص البروتين، وتناول أطعمة لا تحتوي على حمض الفوليك، فهذه كلها من المسببات الرئيسية للإصابة بفقر دم ويجب الانتباه لنوعية الطعام الذي نتناوله وليس للكمية.

ثانيا : إليكم الأعراض المتنوعة التي تظهر على المصاب بفقر الدم

اعراض فقر الدم

الإصابة بفقر الدم قد يراها البعض أمرا عاديا جدا، ولا يستدعي القلق أو الخوف، إلا أن هذا ليس صحيحا، فهو مرض خطير، ويجب على المصاب به أن يتبع علاجا سريعا وفوريا للقضاء عليه قبل أن تتفاقم الأوضاع وينتج عنه ما لم يكن في الحسبان، ولفقر الدم عدة أعراض سنذكرها لكم والتي تظهر على المصاب ما إذا كان المرض يتطور عنده بسرعة، أما في حالة ما إذا كان تطور المرض بطيء لدى المصاب فمن الممكن ألا تظهر عليه أية أعراض، والتي سنذكرها لكم فيما يلي :

  • يشعر المصاب بفقر الدم بنوع من الإرهاق والتعب الشديد، لا سيما إذا قام بمجهود بدني وجسماني مضاعف، كأن يصعد الدرج مثلا أو يركض قليلا أو يحمل شيئا ثقيلا.
  • كما أن المصاب بفقر الدم قد يشعر بحالة من خفقان القلب بسرعة كبيرة وبشكل غير منتظم، حيث تصبح نبضات قلبه متراقصة وغير طبيعية، هذا بالإضافة إلى إحساسه بنوع من ضيق التنفس لا سيما أثناء ممارسة الرياضة.
  • تصبح بشرة المصاب بفقر الدم شاحبة ، كما أنه يجد صعوبة كبيرة في النوم بسرعة وبسهولة، إضافة إلى شعوره الدائم بالدوار، والتشنجات في معظم أعضاء جسمه، لا سيما على مستوى الساقين، حيث تصبح منملة،  والشعور بالبرودة على مستوى اليدين.
  • من الأعراض التي يشعر بها المصاب بهذا المرض أيضا تتجلى في إصابة الشعر بالتقصف وتكسير الأظافر بسهولة، فضلا عن تشوهات قد تصيب العظام، ثم الشعور بأوجاع على مستوى الصدر، وتغيرات جذرية في الاستيعاب والتركيز والإدراك .

ثالثا : تعرفوا على أعراض فقر الدم حسب النوع

الكثير من الأشخاص قد تظهر عليهم أعراض فقر الدم التي سبق وذكرناها لكم، إلا أن هناك العديد من الأعراض الأخرى التي تختلف من شخص إلى آخر وتختلف حسب اختلاف أشكال فقر الدم ، والتي يمكن تحديدها بتحديد نوع فقر الدم الذي يعاني منه المريض، والتي تتجلى فيما يلي :

  • أعراض فقر الدم التي قد يصاب بها الشخص الذي يعاني فقر الدم الناتج عن نقص الحديد في الجسم، تتمثل في شعوره بتقرحات مزعجة ومؤلمة في اللسان، إضافة إلى معاناته مع تساقط الشعر وأيضا شفافية الأظافر التي تصبح رقيقة وحساسة جدا، والشعور بالرغبة القوية في الإقبال على تناول مجموعة من الأشياء الغريبة كالصلصال والأشياء المثلجة، إضافة إلى سماع صوت غريب على مستوى الأذنين والذي يشبه صوت الدق.
  • وهناك أعراض أخرى قد يشعر بها المصاب هذا المرض الذي ينتج عن نقص فيتامين B12 تتجلى في انعدام رغبته في الأكل، إضافة إلى إصابته بانتفاخ في اللسان وتحول لونه إلى الأحمر الغامق نوعا ما عن لونه الأصلي، ثم إصابته بالإسهال ثم الإمساك في وقت قصير، إضافة إلى تعرضه لنزيف لثة الفم بشكل مستمر، ثم الشعور بالتنميل على مستوى الرجلين واليدين.
  • أعراض يشعر بها كل من يعاني الإصابة بفقر الدم الثلاسيميا والتي تتمثل في الشعور بعدة تشنجات على مستوى الساقين، إضافة إلى تحول لون جلد البشرة إلى لون شاحب وباهت، كما يصبح المصاب بهذا النوع من فقر الدم عرضة للعدوى بأمراض أخرى، كما أن  عظم الجسم قد يصبح مشوها نتيجة محاولته المتكررة في عملية إنتاج النخاع الخاص بالعظام، إضافة إلى أن  المصاب قد يعاني من حصى المرارة.
  • الكثير من الأشخاص يعانون من فقر الدم من نوع المنجلي والذي تتجلى أعراضه في إصابة أعضاء الجسم بالانتفاخ خاصة على مستوى اليدين والرجلين، كما أن المريض دائما ما يشعر بالآلام الحادة والتي تستمر معه لفترات طويلة تصل إلى أيام في المفاصل، هذا الألم الذي قد يتحول إلى التهاب .
  •  هناك أعراض أخرى يشعر بها الشخص الذي يعاني من فقر الدم اللاتنسجي، والتي تتجلى في التعرض للكدمات والنزيف بسهولة ، والتعرض للإصابة بالحمى التي تنتقل إلى الجسم بسبب العدوى، كما تظهر على جلد المصاب بهذا النوع من فقر الدم، بقع صغيرة بلون أحمر والتي تؤكد أن هناك نزيف يحصل تحت الجلد، فضلا عن كون المريض يكون سهل العدوى بعدة أمراض.
  • أما فيما يتعلق بأعراض فقر الدم الذي يصاب به الشخص عن طريق تسمم الرصاص، فهي تكمن في الإصابة بألم في البطن، والشعور بالغثيان ثم القيء ، الإصابة بالإمساك، ثم ظهور خط أزرق يقترب من اللون الأسود يظهر على لثة المصاب بهذا النوع من فقر الدم.
  • هناك أعراض تم تحديدها لمرضى فقر الدم الانحلالي المزمن ، والمتمثلة في قلة النمو وقصوره خاصة لدى الأطفال، تحول لون البول من لونه العادي إلى اللون الأحمر أو اللون البني، ثم ظهور مجموعة من التقرحات على السيقان، الشعور بالألم على مستوى المرارة والمعاناة من أعراض حصاها، ثم إصابة الجلد والعيون بالاصفرار أو ما يسمى باليرقان.
  • كما أن فقر الدم المسمى بالانحلالي المفاجئ فهو نوع آخر وله عدة أعراض تتجلى في شعور المريض بألم على مستوى الكلى الذي يتحول إلى فشل كلوي، ثم المعاناة الدائمة مع نوبات الصرع ، وبروز ما يشبه الكدمات الصغير على جلد الجسم، ثم الإصابة باليرقان والآلام الحادة على مستوى البطن.

رابعا : طرق متعددة لعلاج فقر الدم والقضاء عليه

يمكن لكل شخص يعاني من مرض فقر الدم أن يعالجه ويقضي عليها حتى وإن كان حادا، لا سيما إن كان العلاج بشكل صحي ومنتظم فهذا يعطي نتائج مهمة جدا وفعالة، وينقسم العلاج الخاص بفقر الدم إلى علاج طبي وعلاج طبيعي وعلاج غذائي.

العلاج الطبي للقضاء على فقر الدم :

يتمثل العلاج الطبي في وصف الطبيب للمريض بفقر الدم مجموعة من المكملات الغذائية الصحية التي تساعده في التخلص من هذا المرض، والتي يجب أن تطبق بتعليمات من الطبيب الذي يحدد الكمية المناسبة حسب الجرعات، وأيضا حسب نوع فقر الدم الذي يعاني منه الشخص، وليس اعتمادها بطرق عشوائية.

كما يمكن أن يتم علاج فقر الدم عن طريق حقن المريض بحمض الفوليك الذي يعتبر من المواد الأساسية في علاج فقر الدم، وهو مفيد جدا لا سيما للمرأة الحامل التي تعاني منه ، كما يمكن مساعدته في علاج هذا المرض بتناول مجموعة من الفيتامينات لا سيما فيتامين B12 الذي يعد أيضا من العلاجات الأساسية المهمة في القضاء على فقر الدم.

العلاج الطبيعي للقضاء على فقر الدم :

يمكن للمريض بفقر الدم أن يعتمد علاجات طبيعية متوفرة في كل البيوت مكوناتها الأساسية التي تكون من قلب الطبيعة، فضلا عن كونها غير مكلفة وآمنة جدا على الصحة ، والذي يتمثل في خلطات ووصفات يمكن تحضيرها في البيت والاستفادة منها للخلاص من هذه المشكلة الصحية التي يعاني منها الكبير والصغير والتي تتمثل في ما يلي :

يمكن اعتماد سبع حبات من التمر مع ملعقة كبيرة من الزبيب الأسود الذي يتم نقعه مسبقا في كمية من الماء الدافئ لمدة ساعة، ثم ملعقة من السمسم المحمص، وكمية من الحليب وطحن المكونات جميعها إلى أن يتم الحصول على مشروب متماسك ويتم تناوله على الأقل ثلاث مرات في اليوم للحصول على نتيجة فعالة.

وهناك وصفة أخرى تتكون من كمية من التين المجفف الذي يتم نقعه في الماء إلى أن يصبح لزجا بعدها يقطع إلى قطع صغيرة ويطحن في الخلاط الكهربائي مع الحليب أو عصير البرتقال ويتم تناوله كمشروب من 3 إلى 5 مرات في اليوم .

ومن بين العلاجات الطبيعية أيضا التي تمت تجربتها وأعطت نتائج جيدة هو اعتماد كمية من المكسرات الجافة المتكونة من عين الجمل أو ما يسمى ” بالكركاع ” وكمية من اللوز وكمية من الفستق وكمية من السمسم المحمص وكمية من التمر الرخوة  وكمية الفول السوداني وكمية من بذور السوجا ، بعدها تطحن هذه المكونات إلى أن يتم الحصول على خليط مسحوق يتم خلطه بالعسل الطبيعي وتحويله إلى كويرات تخلط مع التمر المطحون ويتم الاحتفاظ بها في الثلاجة و تناول من 3 إلى 7 حبات في اليوم.

العلاج غذائي للخلاص نهائيا من فقر الدم :

الغدائي فقر الدم

يمكن لكل مريض يعاني من مشكلة فقر الدم كيفما كان نوعه، أن يتخلص منه عن طريق تتبع علاج غذائي سليم وصحي بمكونات طبيعية جد مهمة مليئة بكل ما يفيد الجسم  حتى يتم صنع الهيموغلوبين المسؤول عن إنتاج كريات الدم الحمراء التي تعتبر مهمة للجسم ،كما أن هذه الأطعمة تلعب دورا مهما في مساعدة جسم المصاب في امتصاص الحديد والتي سنذكرها لكم حتى تتعرفوا عليها وتعتمدوها في غذائكم اليومي.

دائما ما ينصح الأطباء والأخصائيون في التغذية كل الأشخاص باعتماد نظام غذائي صحي وسليم ومتنوع، وفي حالة الأشخاص الذين يعانون من فقر دم فيجب عليهم اعتماد الطعام الذي يتوفر على الخضروات لا سيما الورقية منها كالسبانخ  التي تعد من الخضار التي تتوفر على نسبة عالية من الحديد الذي يحتاجه الجسم، والذي يساهم بشكل كبير في الحفاظ على الجسم من التعرض للإصابة بالأمراض .

وعلى مريض فقر الدم أن يتناول بكثرة كمية من الحمضيات المتنوعة والتي تتمثل في فاكهة الليمون والبرتقال، إذ أنها تحتوي على كمية كبيرة من فيتامين C، كما أنها تساعد الجسم كثيرا على امتصاص الحديد، ، و ينصح أيضا  بتناول فاكهة الفراولة والتفاح بكمية وفيرة، وتناول البيض أيضا الذي يتوفر على نسبة عالية من الحديد والبروتين، وهي المكونات الأساسية التي تحمي الجسم من الإصابة .

يمكن محاربة هدا المرض باعتماد مجموعة من المواد الغذائية ، التي تتجلى في كمية من الفاصوليا الخضراء، وأيضا تناول البازيلاء أو ما يسمى ” الجلبانة ” بكثرة، وتناول كمية كبيرة من الفواكه الجافة وفواكه البحر أيضا إذا توفرت، وتناول كميات كبيرة من سمك السردين ، وأيضا يجب على مريض أن يختار التنوع في غذائه ويعتمد الأطعمة التي تحتوي على كمية مهمة من الحديد، كالحبوب وكمية من منتجات الخبز، وأيضا تناول الأرز بكثرة، فكلها مواد مهمة جدا وتساعد على التخلص من فقر الدم بسهولة.

خامسا : بهذه الطرق المقترحة تحمون أنفسكم وأولادكم من الإصابة بفقر الدم :

كلما كان الحديث عن مرض معين وتم الغوص في كل تفاصيله بدقة، سواء من قبل الأخصائيين أو المرضى أو الباحثين والعلماء، ومهما كانت علاجاته وكانت نتيجة نجاعتها تصل إلى نسب عالية جدا، إلا وتبقى النصيحة التي لا تقدر بثمن ” الوقاية خير من العلاج ” لهذا سنقترح عليكم طرقا مهمة للوقاية من الإصابة بمرض فقر الدم وحماية أنفسكم وأولادكم من خطورته.

لكل من يرغب في الحفاظ على صحته وحمايتها وحماية أسرته من التعرض للإصابة بهدا المرض، هناك العديد من الطرق التي يجب تتبعها وتطبيق خطواتها ، والتي تجعلكم تبتدعون عن المستشفيات والأدوية والعلاجات بأمتار وليس بخطوات، لهذا ينصح الخبراء دوما بالابتعاد قدر الإمكان عن شرب القهوة أو الشاي بالموازاة مع تناول الطعام، فهذه الطريقة تجعل الجسم لا يستفيد من فوائد الأطعمة وبالتالي يفقر الجسم فيصاب بفقر الدم.

 كما يمكن الإقبال على تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك، والغنية بفيتامين ب 12، ثم تناول الطعام الصحي بما يحتوي عليه من فوائد وليس بكمية الطعام المقترحة، تجنب القيام بتلك الحميات القاسية على الجسم التي غالبا ما تسبب بهدا المرض ، دون نسيان إجراء فحوصات طبية بشكل دوري كل 6 أشهر على الأٌقل للتأكد من صحة وسلامة الجسم وخلوه من الأمراض خاصة فيما يتعلق بفقر الدم.

تورية عمر: من مواليد مدينة مراكش حاصلة على شهادة الباكلوريا سنة 2008 شعبة الآداب العصري ، بميزة جيد جدا، وخريجة معهد الاتصال وعلوم الإعلام دفعة 2010، بميزة مشرف جدا، صحفية ومحررة بقسم الأخبار والمقالات الحرة والتحقيق والروبوتاج، كاتبة سيناريوهات أفلام وكاتبة قصص قصيرة، شاعرة وزجالة، من عشاق عبد الرحمن المجذوب، والمطالعة في مجموعة من المجالات، العمل بمجال الصحافة منذ 10 سنوات بشتى مجالات الصحافة المكتوبة والمسموعة والمقروءة والصحافة الاليكترونية ، إتقان اللغة العربية الفصحى، والفرنسية ، إجراء حوارات ومقابلات مع شخصيات بارزة في المجتمع، فن ثقافة، سياسة، مجتمع مدني، مشاهير وغيرها ، متمكنة من تقنيات التصوير الفوتوغرافي وتصوير الفيديو وتقنيات المونتاج.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا