جرثومة المعدة
جرثومة المعدة

الكثير من الأشخاص ليست لديهم فكرة عن ماهية جرثومة المعدة التي تسمى أيضا الجرثومة الملوية البوابية أو الجرثومة الحلزونية نظرا لشكلها الحلزوني ، والتي تستقر داخل المعدة خاصة على مستوى الخلايا الظاهرية بعد أن تتسلل إليها وتأخذ من الغشاء المخاطي للمعدة مكانا لها، ومع مرور الوقت تؤدي هذه الجرثومة إلى تدمير الخلايا المتواجدة في بطامة المعدة وتدميرها بشكل كلي، كما أن هذه الجرثومة تسبب الدمار للجزء العلوي للأمعاء الدقيقة، وقد يصل الأمر إلى التسبب في سرطان المعدة لدى بعض الأشخاص، لا سيما أن هذه الظاهرة المسماة جرثومة المعدة تشهد انتشارا عالميا كبيرا تصل نسبته إلى 50 في المائة على مستوى الدول.

وقد تم اكتشاف أن جرثومة المعدة هي من أكثر العوامل التي تؤدي إلى إصابة الشخص بحرقة المعدة المستمر، فضلا عن مجموعة من الأمور الناجمة عنها أيضا، كالتهاب المعدة والنقص الكبير في امتصاص العناصر الغذائية التي تكون مهمة جدا للجسم ، والتي يعد من بينها حمض الفوليك ومجموعة من الفيتامين منها فيتامين B12، وهذا اكتشاف تم سنة 1982 من قبل بيري مارشال و روبين وورن وهما عالمان من جنسية أستراليا وقد حصل على جائزة نوبل للسلام بفضل هذا الاكتشاف .

الأسباب التي تؤدي للإصابة بجرثومة المعدة

اعراض-جرتومة-المعدة
اعراض-جرتومة-المعدة

رغم الانتشار الكبير الذي يشهده مرض جرثومة المعدة بين الأشخاص، إلا أن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء الإصابة به لحد الآن ما تزال غير مؤكدة وغير محددة ، لكن ما يمكن قوله بهذا الخصوص أن جرثومة المعدة من الأمراض المعدية التي يمكن أن تنتقل من إنسان مريض إلى آخر سليم عن طريق اللعاب، إذ أن هذا الأمر يحدث بسهولة كبيرة لا سيما بين أفراد الأسرة الواحدة، إضافة إلى انتقالها عن طريق استعمال المراحيض العامة التي تكون مشتركة بين الناس، لهذا يتطلب دوما غسل اليدين بعد استعمال الحمام جيدا، كما أنها من الأمراض التي قد يتعرض الإنسان للإصابة بها عن طريق تناول طعام أو شرب ماء ملوث.

الفئة الأكثر عرضة للإصابة بجرثومة المعدة :

الإصابة بجرثومة المعدة من الأمراض التي قد يصاب بها كل الأفراد من كل الأعمار والأجناس، إلا أن الفئة التي تبقى أكثر عرضة للإصابة بها هي فئة الأطفال، وذلك بسبب تناولهم أطعمة قد لا تعرف مصادرها، إضافة إلى إهمالهم نظافة اليدين قبل الأكل نظرا لقلة معرفتهم ووعيهم بأهمية النظافة الشخصية لا سيما قبل الأكل، وبعد استعمال المرحاض، خاصة أن الأطفال يمسكون كل شيء ويلعبون بأي شيء دون إدراك منهم ما إذا كان ملوثا أم لا، هذا بالإضافة إلى البيئة التي يعيش فيها الشخص قد تكون سببا يؤدي لإصابته بهذا المرض لا سيما إذا كانت بيئة غير نظيفة ، خاصة في الدول النامية التي يعد أفرادها أكثر عرضة للإصابة بجرثومة المعدة، وذلك لقلة التطهير والنظافة ، إضافة لكون الأفراد في الدول النامية يتشاركون كل شيء فيما بينهم، خصوصا الأغراض الشخصية .

أعراض تدل على الإصابة  بجرثومة المعدة :

الكثير من الأمراض التي يصاب بها الإنسان في حياته تكون لها مسببات وأعراض متنوعة وكثيرة وقد تختلف من شخص إلى آخر ومنها ما يكون موحدا ومحددا في أشياء معينة قد تظهر على المصاب، وفيما يتعلق بجرثومة المعدة ، فقد لا تظهر على المصاب بها أية أعراض ، إذ أن الباحثون لم يتمكنوا حتى الآن من فهم الأسباب التي توضح عدم ظهور الأعراض على المصاب، إلا أنهم حددوا عاملا مهما يساهم في عدم ظهورها والذي يتمثل في ولادة الإنسان بمناعة قوية قد يكون لها تأثير على تلك البكتيريا الضارة بالجسم ما يساهم في عدم ظهور الأعراض على المصابين، لكن هذا لا يمنع من وجود بعض العلامات المهمة التي تستدعي الاستشارة الطبية على الفور للتأكد من الحالة الصحية والتي تتجلى في الآتي :

  • الإصابة بكثرة التجشؤ
  • الشعور بالانتفاخ الدائم حتى عند تناول كميات قليلة من الطعام
  • شعور الشخص بالغثيان في كل وقت
  • إحساس المصاب بالألم والانزعاج على مستوى المنطقة العليا للبطن لا سيما في الليل
  • شعور المصاب بالتخمة الدائمة حتى عند تناول كميات قليلة من الأكل
  • الإصابة بفقدان الشهية
  • الإحساس بحرقة شديدة في المعدة بين الحين والآخر
  • الإصابة بفقدان الوزن بطريقة ملحوظة وبدون مبرر
  • الشعور بحموضة شديدة وحرقة على مستوى الحنجرة أو المريء
  • الشعور برغبة في التقيؤ بقوة شديدة مع احتمال التقيؤ الذي يكون مصحوبا بالدم
  • قد يخرج المصاب برازا داكنا بلون قريب للون القطران والذي يتسبب فيه نزيف التقرحات
  • شعور المصاب بإرهاق شديد ودائم
  •  الإصابة بمرض فقر الدم الحاد الذي يتسبب فيه نزيف دم المصاب بشكل دائم
  • الإصابة بنقص في الحديد
  • تكون رائحة نفس المصاب بهذا المرض كريهة جدا
  • الإصابة أيضا بالإسهال
  • يلاحظ المصاب بجرثومة المعدة تساقط الشعر بكثرة
  • إصابة الأظافر بالتشقق والانكسار

عندما يلاحظ المريض بعض من هذه العلامات أو معظمها لا يجب عليه إهمال نفسه وصحته، بل يجب  التوجه مباشرة إلى الطبيب لتشخيص حالته والقيام بالفحوصات اللازمة للتأكد من سلامته، فقد تكون العلامات على الإصابة بجرثومة المعدة بسيطة لدى المريض إلا أن عواقبها قد تكون أخطر مما يظن أو يعتقد في نفسه.

كيفية تشخيص مرض جرثومة المعدة :

حتى يتعرف الطبيب ما إذا كان الشخص يعاني من مرض جرثومة المعدة، يتطلب ذلك القيام بتشخيص المرض، فهناك العديد من التحاليل التي يمكن تطبيقها لتحديد هذا المرض والتي يطلب الطبيب إجراء واحد منها أو أكثر لتحديد الوضع لدى المصاب والتي تتجلى فيما يلي :

  • القيام باختبار التنفس أو فحص الزفير: ويعد هذا التحليل من الفحوصات الدقيقة جدا التي يقوم بها الطبيب حتى يتحقق من إصابة الشخص بمرض جرثومة المعدة، ويتم إجراؤه عن طريق منح المصاب إحدى الكبسولات التي تحتوي على يوريا إضافة إلى نيتروجين وكمية قليلة من الكربون المشع، ثم بعد ذلك ينفخ المريض في كيس يتوفر على جهاز طبي خاص يظهر بعد النفخ ما إذا كان الشخص مريضا بجرثومة المعدة أو لا وذلك عن طريق اختلاف العناصر التي تخرج مع نفس المريض بعد نفخه في الكيس بما تم بلعه من قبل، إذ أن الجرثومة تقوم بإفراز أحد الأنزيمات التي تقوم بكسر اليوريا وتحوله إلى آمونيا وأيضا إلى ثاني أوكسيد الكربون .
  •  قيام الطبيب بفحص الدم : في هذا الفحص يتمكن الطبيب من اكتشاف أجسام مضادة لجرثومة المعدة التي توجد غالبا في الدم، إلا أن هذا الفحص لا يعتبر دقيقا جدا ولا ذو مصداقية كافية للتأكد ما إذا كان الشخص مصابا بجرثومة المعدة أم لا ، وذلك يرجع إلى أن تلك الأجسام المضادة تبقى عالقة في الدم حتى بعد أن يشفى المريض تماما منها.
  • قيام الطبيب باختبار براز المريض : ويعد هذا الاختبار الذي يقوم به الطبيب دقيقا جدا ومهما بنسبة كبيرة، حيث يظهر بشكل دقيق ما إذا كان الشخص يعاني من الإصابة بمرض جرثومة المعدة أو لا عن طريق ظهور مستضدات لهذه الجرثومة.
  • الفحص عن طريق تنظير المعدة : وهو من الفحوصات الصعبة قليلا إذ يقوم الطبيب من خلاله بإدخال أحد الأنابيب الصغيرة المرنة التي تكون مرتبطة بألياف بصرية نحو المعدة، حتى يتمكن بذلك من أن يأخذ إحدى العينات من غشاء المعدة المخاطي والقيام بفحصها جيدا واكتشاف ما إذا كانت هناك جرثومة المعدة أو لا، إضافة إلى قيام الطبيب بفحص دقيق للكشف ما إذا كان هناك وجود لتقرحات في المعدة أو أي شيء قد يبدو غير طبيعي داخل القناة الهضمية بالمعدة.
  • قيام الطبيب بفحص الجهاز الهضمي العلوي : وهو من الفحوصات التي يمكن إجراؤها للتأكد ما إذا كان الشخص يعاني من جرثومة المعدة أم لا عن طريق شربه لسائل يحتوي على الباريوم الذي يقوم بدوره بتغطية الحلق والمعدة ويمكن الطبيب من الحصول على صورة تكون واضحة للحلق والمعدة معا، وبالتالي إجراء تصوير بالأشعة السينية للتأكد ما إذا كان هناك وجود لهذه الجرثومة أم لا .
  • الفحص عن طريق التصوير الطبقي المحوري : ويعد من الفحوصات المهمة أيضا التي تمكن الطبيب من التأكد ما إذا كان هناك وجود لهذا المرض، عن طريق التصوير بالأشعة السينية التي تعرف بمجال الطب باسم “COMPUTED TOMOGRAPHY (CT) SCAN ” وهو يعطي صورة جد مفصلة عن جسم الإنسان من الداخل وتمكن الطبيب من الكشف ما إذا كان المريض يعاني من هذا المرض أو لا وجود له.

طرق علاج جرثومة المعدة :

علاج جرثومة المعدة
علاج جرثومة المعدة

تعتبر عملية علاج جرثومة المعدة مهمة جدا، إذ أنها تساعد أيضا في تخلص المريض من عدة مشاكل صحية لها علاقة بالمعدة والمتمثلة في قرحة المعدة، أو القرحة الهضمية، إضافة إلى أنها تساهم في التقليل من احتمالية حدوث مجموعة من المضاعفات الخطيرة، والأهم أن عملية العلاج تخلص المريض من احتمالية إصابته بقرحة المعدة مرة أخرى، ويمكن للطبيب أن يعتمد العلاج المناسب للمريض بجرثومة المعدة عن طريق وصفه مضادين حيويين، ويجب أن يكون اثنين معا حتى يتمكنا من وضع حد لمقاومة البكتيريا لواحد منهما.

إضافة إلى وصف الطبيب أيضا دواء مثبط لمضخة البروتين التي تساهم أيضا في علاج حموضة المعدة، مما يساعد على شفاء بطانة المعدة التي تكون متضررة جدا، كما يجب على المريض أن يقوم كل شهر بفحص جديد لجرثومة المعدة انطلاقا من الفترة التي بدأ فيها  تناول العلاج، وبالتالي يمكن الطبيب من متابعة حالته بدقة ومعرفة مدى نجاعة العلاج وفعاليته، والذي يكون الطبيب قد وصفه للمريض سابقا بناء على ما يناسبه وبعد التأكد ما إذا كان يعاني من مرض ما أو حساسية معينة .

الطرق الصحيحة لتجنب الإصابة بجرثومة المعدة

يعتبر مرض جرثومة المعدة من الأمراض التي لا يوجد لقاح ضدها حتى الآن، لهذا يجب على الأفراد أخذ الحيطة والحذر، خاصة أن طرق انتقالها من شخص إلى آخر غير معروفة ولا مفهومة بشكل واضح، لكن تبقى الوقاية من أي مرض كيفما كان نوعه هي خير من ألف علاج، ويجب على كل شخص أن يحمي نفسه من الإصابة بهذا المرض عن طريق اعتماد مجموعة من الأمور البسيطة والغير مكلفة والتي تتمثل في :

  • الحفاظ على النظافة الشخصية في كل الأوقات
  • غسل اليدين جيدا بالماء والصابون بعد استعمال الحمام
  • تنظيف اليدين دائما قبل تناول أي شيء
  • تجنب شرب المياه التي لا يعرف مصدرها فقد تكون ملوثة
  • تجنب تناول الطعام من أماكن مجهولة المصدر كالمطاعم الشعبية الرخيصة وغيرها
  • تحضير الطعام في البيت وطهيه جيدا قبل تناوله
  • تجنب أكل الشارع قدر المستطاع
  • تنظيف الخضروات والفواكه جيدا وتعقيمها بالقليل من الخل مع الماء قبل تناولها
  • مراقبة الأطفال جيدا ومراقبة ما يأكلونه ، ومراقبة نظافتهم الشخصية قدر الإمكان

عندما يصاب الشخص بجرثومة المعدة ، فالأمر لا يتوقف فقط عند هذا الحد لا سيما إذا لم يتم تشخيص المرض وعلاجه ، فقد تتفاقم الأوضاع الصحية للمريض ويتعرض لأمراض أخرى تكون ناجمة عن هذه الجرثومة اللعينة، ويصبح في حالة خطيرة جدا، ومن بين الأمراض التي قد تصيب الشخص منها الإصابة بالتهاب حاد على مستوى المعدة، أو الإصابة بمشكل عسر الهضم وما يصاحبه من مشاكل أخرى في الجهاز الهضمي، إضافة إلى مشكلة انسداد الأمعاء الذي يعد من الأمراض الخطيرة أيضا، أو التعرض لثقب على مستوى المعدة في المكان الذي تكون فيه القرحة ، والأخطر من هذا هو الإصابة بسرطان المعدة وغيرها من الأمراض التي لا تعدى ولا تحصي، لهذا تبقى سلامة صحتنا في نظافتنا ونظافة محيطنا .

تورية عمر: من مواليد مدينة مراكش حاصلة على شهادة الباكلوريا سنة 2008 شعبة الآداب العصري ، بميزة جيد جدا، وخريجة معهد الاتصال وعلوم الإعلام دفعة 2010، بميزة مشرف جدا، صحفية ومحررة بقسم الأخبار والمقالات الحرة والتحقيق والروبوتاج، كاتبة سيناريوهات أفلام وكاتبة قصص قصيرة، شاعرة وزجالة، من عشاق عبد الرحمن المجذوب، والمطالعة في مجموعة من المجالات، العمل بمجال الصحافة منذ 10 سنوات بشتى مجالات الصحافة المكتوبة والمسموعة والمقروءة والصحافة الاليكترونية ، إتقان اللغة العربية الفصحى، والفرنسية ، إجراء حوارات ومقابلات مع شخصيات بارزة في المجتمع، فن ثقافة، سياسة، مجتمع مدني، مشاهير وغيرها ، متمكنة من تقنيات التصوير الفوتوغرافي وتصوير الفيديو وتقنيات المونتاج.

1 تعليق

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا